باتيجول 91.. إعصار يجتاح سانتياجو

جابرييل عمر باتيستوتا كان يشغل وقته أثناء تقليم حشائش ملعب نيولز أولد بويز في مطلع ربيع عام 1988 حتى لا يفكر في سبب وجوده في ذلك النادي بعيداً عن أسرته. مهاجم يلعب في الفريق الأول مساء وعامل نظافة وحفاظ على العشب في الصباح، تاركاً مدرسته وبعيداً عن أسرته التي تعاني من أزمة اقتصادية مزمنة.

باتيستوتا، ذلك الشاب العشاق لكرة السلة وجد نفسه لاعباً للكرة. بدين خلال فترات ظهور حب الشباب، فارع الطول بكثير من الشكوك حول جدواه كرأس حربة طبقاً للمعايير الأرجنتينية.

كل ذكريات حي لا ريكونكيستا في مدينة روساريو التي تنمو فيها المواهب على نحو يومي، عاشق لبوكا جونيورز ولكن العرض الوحيد المقدم له لانتشاله من فقر نيولز هو من ريفربلايت. جابي لا يعرف ما إذا كان يحب لعب الكرة بالفعل، أم أنها مجرد وسيلة لكسب الرزق.

f008358607e7aae6fe066f4ce81e8478

بعدها بثلاث سنوات كان هناك شيئا جديدا، لديه صدى صوت في ملعب ناسيونال بالعاصمة التشيلية سانتياجو أمام كولومبيا.

ليوناردو رودريجيز أحد المواهب المدفونة في سان لورنزو يمرر كرة ملليمترية إلى زميله في المنتخب، زميله فارع الطول ابن حي لا ركونكيستا صاحب الرقم 19. تمريرة على بعد 20 متراً كان بإمكان ذلك الاسم الجديد في كوبا أمريكا 1991 أن يستخدم العديد من الاختيارات للتعامل معها لكن باتيستوتا استخدم السلاح الذي عرف به 13 عاماً تالية. لقد وضع باتيستوتا الكرة تحت قدميه دون أن تحيد متراً، ثم أطلق الكرة بطريقة مباشرة في مرمى رينيه هيجيتا.

الأرجنتين كانت بحاجة لهدف حسم يضمن البطولة للمرة الأولى منذ 27 عاماً بفريق مغامر هو أفضل تجربة لضخ دماء شابة لمنتخب وطني عرفته الكرة العالمية خلال ربع القرن الأخير.

الثواني الثلاثة التي استغرقها باتيستوتا لتسجيل ذلك الهدف في كولومبيا، كانت بمثابة إعلان عن قدوم جيل جديد لكرة الأرجنتينية.

اقرأ أيضا – سقراط.. شقيقي الأكبر

في توقيت شكك فيه الجميع بقدرات ألفيو باسيلي مدرب الفريق آنذاك ذلك الهدف تحديداً بدا كواحدة من أغنيات فريق الروك الأرجنتيني”اتاكيه 77″، في ألبومه الأهم “السماء يمكنها أن تنتظر” والذي صدر قبل عام من هذا الهدف. باتيجول قالها صريحة بأنه يمكنك أن تصبح راقصاً وجلاداً في نفس الوقت، رقة اللمسة التي يمكن أن يمتلكها ريكاردو بوتشيني ولكن عند التنفيذ فإنه لا مجال للمفاوضات عند باتيستوتا.

يمكن إحراز بهذه الطريقة من أي مكان من الملعب أمام أي حارس، لا مجال لمزاجيات بورتشاجا أو فالدانو أو حتى كانيجيا. باتيستوتا قدم “الفعالية” لجمهور الكرة اللاتيني بأكثر الطرق جاذبية!

إنها الموجة الجديدة لكرة أرجنتينية كانت تضم جلادا آخر باسم دييجو سيميوني، إلى جانب حفنة من السحرة من أمثال ليناردو رودريجيز ودييجو لاتوري وداريو فرانكو.

ctcpandwuae5u0g

وكأن الأرجنتين طوت صفحة مارادونا القابع في منزله يشاهد البطولة من تلفازه بعد إيقافه في إيطاليا، أو فيما يعتبره البعض بداية النهاية لدييجو.

باتيستوتا في 91 كان انتقاماً من المشككين بقدرات الأرجنتين على الحياة بعد فناء عرابها الخاص. انتقاماً شخصياً لمن شككوا بجديته كلاعب كرة.

هدفه الأول في باراجواي بالدور الأول من تلك البطولة يجيب عن كل ما يتعلق بجدية مهاجمي التسعينات بشكل عام خلال ذلك العقد، حالة من القسوة المطولة للبقاء على قيد الحياة كمحترف للعبة.

مستلماً تمريرة ذهبية بالكعب من كانيجيا على أطراف المنطقة، أمامه ثلاثة مدافعين، باتيستوتا لا يستخدم أسلوب المفاوضات من جديد. يصنع لنفسه مساحة لتخطيهم بلعبة واحدة، وفي نفس الوقت زاوية للتسديد تتيح له تسجيل الهدف بأكثر الأساليب المباشرة، تسجيل الأهداف أقل تعقيداً مما يعتقده البعض.

باتيجول في تشيلي 91 كان “كاتالوج” للمهاجم الذي عرفته التسعينات فيما بعد. مهاجم يجيد متابعة الكرات التائهة أمام فنزويلا.

ركلة الجزاء التي يتم إطلاقها كالرصاصة في نفس المباراة، كيفية تحويل هجمة مرتدة بدأت من الحارس جويكوتشيا إلى كانيجيا، ثم إلى جابي في خمس ثواني. مرور رائع من آخر مدافع لتشيلي قبل إنهاء اللعبة برقة بالغة على الطريقة “البيرجكامبية” على يسار الحارس التشيلي.

لمسة خفيفة محولاً تمريرة ليناردو روديجيز إلى هدف أرجنتيني رطب قلوب مشجعيه في مباراة كلاسيكية عرفت خمسة أهداف وخمس حالات طرد. ركلة حرة من على 40 متراً لبرانكو، من ضمن أفضل الركلات الحرة التي تم تسجيلها في تاريخ هذه البطولة العريقة.

إنه ذلك الكاتالوج المنوع من باتيستوتا ضمن لقباً قارياً إلى جانب إرسال ثمانية لاعبين للاحتراف الأوروبي منهم جابي نفسه متجهاً إلى فيورنتينا ليصبح أكثر قسوة في فترة من أكثر فترات الكالتشيو تعقيداً بالنسبة للمهاجمين.

قسوة قد تجعله يمر بفترة قحط خلال خمس مباريات في كوبا أميركا 1993 في الإكوادور لم يسجل بها سوى هدف واحد، ولكن هدفا واحدا في المكسيك بنهائي البطولة كفيل بتعريف القسوة الجديدة التي تمتع بها باتيستوتا بعد أول عامين له في إيطاليا!

مطارداً كرة ضالة تماماً في مواجهة مدافعين مكسيكين، ليستخلص كرة مستحيلة منهما منفرداً بالحارس المكسيكي خورخي كامبوس.

مسيرة 40 متراً انتهت بهدف كسر حذر تلك المباراة وممهداً لهدف ثانٍ لباتيستوتا من كتالوجه الخاص، مقدماً تفسيره الخاص لاستغلال المهاجمين لفكرة المساحة، مستقبلاً رمية تماس سريعة من دييجو سيميوني ليستخدم باتيجيول جسمه في التعامل مع رقيبه المكسيكي، متخطياً إياه بلمسة واحدة متيحاً لنفسه مساحة كاملة للتسديد على يمين خورخي كامبوس.

من جديد لا مفاوضات ولا جماليات غير ضرورية. كتالوج يحمل عنواناً في غلافه بإسم الفعالية، فريق الموجة الأرجنتينية الجديدة لم يهزم طيلة 33 مباراة متتالية ، قبل أن تحل “كارثة” ملعب المونيومنتال بالخسارة بخماسية نظيفة أمام كولومبيا.

باتيستوتا أهدى لقبين قاريين متتاليين للأرجنتين قبل أن يحل عليها جفاف لمدة 22 عاماً تالية.

argentina-1993-copa-america-winners-gabriel-batistuta-diego-simeone-1433392337-800

هو واحد من أكثر الحالات النموذجية لما يتعلق بملل المتعاملين مع كرة القدم العالمية في الوقت الحالي، والهوس عن من هو الأفضل طبقاً لقائمتهم الخاصة ، باتيستوتا دوماً ما يسقط من ذاكرة تلك القوائم، تماماً مثلما كان الحال مع واحدة من أخصب فترات المهاجمين اللاتين على الإطلاق.

باتيجول إلى جانب روماريو وبيبيتو في البرازيل، فونسيكا وفرانشيسكولي في أوراوجواي، إيتشيفيري في بوليفيا، رينكون، فالنسيا، فالديراما، أسبرييا في كولومبيا، زامورانو وسالاس في تشيلي. باتيستوتا هو التمثال القائم لذلك الجيل الذي يتم التعامل معه في وسائل “النسيان” الجديدة بمعاملة بالغة الرداءة.

“جابي لم يكن الأفضل” ولكنه كان درجة لون مختلفة تتراوح بين السماوي والأزرق الداكن، في فترة عرفت ألواناً لم تكن تدخل في جدال الأفضل، ما بين دافور سوكر، بيركامب، كلويفرت، جورج ويا، جيوفاني إيبلر، مياتوفيتش، ديل بييرو، فياللي، باجيو، بيرهوف، كلينسمان، رونالدو، راؤول، كيكو، كلاوديو لوبيز، بوكسيتش، مانشيني، سينيوري، تريزيجه وهنري.

باتيستوتا كان ذلك اللون، الانتقام من حي لا ريكونكيستا المتواضع في روزاريو. أغنية من ألبومات “اتاكيه 77”.

بعد اعتزالي اللعب بيومين فقط لم أتمكن من السير، كنت أشعر بألم رهيب في قدميّ كسكين ينغرس في جلدي.
كنت أتبول في سريري لأني لم أكن أتمكن من السير للحمام والذي كان يبعد عن سريري بثلاثة أمتار فقط. ألم بشع في الكاحل وكعب القدم.
ذهبت إلى لا ريكونكسيتا وطلبت من طبيبي هناك السيد افانتسي أن يقوم ببتر قدميّ، كنت أريد أن أصبح مثل العداء الجنوبإأفريقي أوسكار بوستوريوس، كان هذا أفضل من تحمل ذلك الألم. الطبيب أخبرني بأني وصلت لحالة من الجنون مثيرة للقلق.
قام باقتراح تركيب شريحة في كعبي القدمين، وعندما سألني عن القدم التي أريد أن أبدأ بها الجراحة قلت له بيأس شديد، لا يهمني. كل ما يشغل بالي هو أن أعود للسير مرة أخرى، لقد استغرق الأمر 18 شهراً قبل أن اتمكن من تحقيق هذا الهدف.

جابريل عمر باتيستوتا في حوار مع قناة TyC الأرجنتينية في أغسطس 2014

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s