أفضل 11 – كيف اختار جون تيري فريقه المثالي

كان جون تيري متواجدا في حفل إطلاق تطبيق “فووتي إيموجي” للهواتف المحمولة حينما قام جريجور ماكجريجور باصطياد قائد تشيلسي التاريخي لإجراء هذه المقابلة الخاطفة معه وسؤاله عن اختياراته لفريقه المثالي كي ينشرها في مجلة FourFourTwo. هناك أربع أساطير متواجدين بالفعل ضمن لائحته، لكن القائمة لم تضم اسم تيري نفسه لسبب وجيه على ما يبدو.

اختار جون تيري طريقة 4-2-1-3 يديرها الاستثنائي، جوزيه مورينيو.

“إنه الأفضل على الإطلاق. أفضل مدرب عملت معه يوما لذلك، نعم، لابد أن يكون هو مدرب الفريق. سأتسبب في استياء البعض، أليس كذلك؟”.

حارس مرماه سيكون التشيكي الذي لم يكن يرتدي خوذته الشهيرة في الأيام الخوالي، بتر تشك.

أما دكة احتياط فريق أحلام جون تيري فيجلس عليها أسماء بقيمة جيانفرانكو زولا الذي يعد سببا رئيسيا في تشجيع البعض لنادي تشيلسي اليوم. هناك أيضا بطل العالم وبطل أوروبا السابق، زين الدين زيدان، ورونالدينيو الذي عانى معه تيري شخصيا عندما كان “الأزرق” يظهر بصفة مستمرة في دوري أبطال أوروبا.

perfect-xi

خط الدفاع يبدأ من اليمين عند جاري نيفيل، زميل آخر في منتخب الأسود الثلاثة. إلى جواره ريو فيردناند الذي توقف عنده تيري قليلا…

“من خلال مزاملتي له في منتخب إنجلترا استطعت أن أرى كيف كان ريو واحدا من أفضل المدافعين في العالم عندما تكون الكرة بحوزته، بدا مرتاحا طوال الوقت.

كمدافع، أعتقد أن ريو كان لديه كل شيء: التناغم، السرعة، والقراءة الجيدة للملعب أيضا. اللعب بجواره كان متعة حقيقية بالنسبة لي”.

بالإتجاه لليسار قليلا نجد باولو مالديني الذي توقف جون تيري مرة أخرى من أجل الحديث عنه…

“عليّ أن أختار مالديني في فريقي، لذلك، عليّ أيضا أن أكون خارجه.

لقد كان أسطورة في ميلان وبطلا لي في الوقت الذي كنت أكبر خلاله. منذ ذلك الحين، صادفته مرات قليلة خلال مسيرتي كلاعب وهو رجل مهذب للغاية بالمناسبة. عليه أن يكون في فريقي نعم”.

أما الظهير الأيسر فقد أتى في وقت سابق من الطرف الآخر من العاصمة، لندن، انه آشلي كول. زميل الانتصارات في تشيلسي والانكسارات في المنتخب الإنجليزي.

أول اختيار لجون تيري في خط الوسط كان فرانك لامبارد دون أدنى شك. قائد آخر وأسطورة في ستامفورد بريدج والبلاد بأسرها. لكن اختياره الثاني، وهو ستيفن جيرارد، سيتوقف عنده تيري… كثيرا.

“يتحدث الناس دائما عن أن لامبارد وجيرارد لا يمكنهما اللعب جوار بعضهما في المنتخب ولكن، بالنسبة لي، يستطيع ستيفي أن يفوز بأي مباراة وحده فقط. إنه لديه هذا الأمر فيه.

عندما تكون الحظوظ قليلة والآمال ضئيلة، تنظر حولك داخل غرفة خلع الملابس وإذا كان هو ضمن فريقك فإنك تعرف حتما أن هناك فرصة. لا تنظروا حتى إلى ما هو أبعد من نهائي دوري الأبطال 2005.

لقد كان الرجل الذي بإمكانه فعل أشياء مميزة – حتى في مباراة ليفربول الأخيرة في مرحلة المجموعات أمام أولمبياكوس، قبض على عنق المباراة ولم يفلته إلا بعد أن ضمن التأهل.

إنه ممرر استثنائي للكرة، رياضي عظيم، ومحفز للغاية. نعم، هو ولامبارد، إنه خط الوسط الأكثر تكاملا”.

تبقى لدينا أربعة رجال لم يعلق عليهم جون حتى ولو بكلمة واحدة: كريستيانو رونالدو، ليونيل ميسي، دروجبا، وتيري هنري. كنا ننتظر منه على الأقل تعقيبا على الثنائي الأخير، فالأول كان السفاح الشرعي لتشيلسي، أما الآخر فقد حول بعض ليالي جون تيري إلى نوبات من الكوابيس المتتالية.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s